تفاصيل العمل اللوجستي

1 مارس 2015

ما العوامل التي ساهمت في نموّ الفطيم اللوجستية في عام 2014؟

إذا نظرنا إلى نموّ شركة الفطيم اللوجستية، فسنلاحظ التحرّك على المستوى الكمّ والنوع. فمن حيث النموّ النوعيّ، توسَّعَت خدمات وحلول تصميم الأزياء بشكلٍ كبير، حيث يضمن أحد الحلول التي قمنا بتطويرها لعملائنا ألّا تبقى منتجاتهم في المخازن لفترةٍ طويلة، فعندما يطلب بائع التجزئة المُنتَج، يتمّ شحنه على الفور إلى المتجر بمجرد وصوله إلى رصيف التحميل. وتمكّنا بمساعدة التكنولوجيا المتقدّمة والبرمجيات من تقليل وقت التخزين من خلال طرق تحديد المتغيّرات المعنية، وكان هذا أحد النجاحات الكبيرة في عام 2014، ونتوقّع أن ينمو خطّ تصميم الأزياء في هذا المجال من هذه النقطة. ونرفع بهذه الطريقة من قيمة الخدمة التي نقدمها إلى العملاء من خلال الفهم المعمّق لاحتياجاتهم الحقيقية.

كيف تقومون بتكييف الحلول الخاصة للعملاء الذين يعملون في بلدان مختلفة؟

تختلف متطلّبات العملاء باختلاف البلدان بطبيعة الحال، وهو ما قد يشكّل تحدّياً عندما تكون الشحنات متوجّهة إلى مناطق مختلفة من العالم. فعلى سبيل المثال، لدينا العديد من عملاء الشحن في أوروبا والشرق الأوسط، وهم يحتاحون إلى بطاقات تعريف المنتجات باللغة العربية، ولذلك قمنا بتطوير أنظمةٍ داخلية لتبسيط العملية بالنسبة للعميل. تلبّي حلولنا متطلبات صاحب العمل، الزبون، ومُتطلّبات الحكومة ذات الصلة وكذلك متطلّبات المُستهلك النهائي. ونهدف إلى منح جميع العملاء القيمة المُضافة مهما كانت متطلباتهم من خلال توفير الحلول إضافةً إلى فهم التكنولوجيا المُتاحة وتطبيقها لتلبية احتياجاتهم.

"من الطبيعيّ أن تختلف احتياجات العملاء باختلاف البلدان".

افتتحت الفطيم اللوجستية مؤخّراً مرافق تخزين، وتوزيع ومكاتب بمساحة 50,000 مترٍ مربّع، وهي تشمل مركز توزيع مساحته 30,000 مترٍ مربّع لأسطول التوصيل المنزلي الخاص بكم، فكيف أثّرت هذه التطوّرات على عملكم؟

كان هذان التطوّران جزءاً من إستراتيجيتنا لعام 2014 ، وقمنا بهذه التحرّكات لتلبية متطلبات عملائنا في قسم بيع منتجات التجزئة سريعة التداول. حيث يبحث العملاء عن حلول مخصّصة لتقليل مشاكل التسليم، وقد منحتهم هذه التسهيلات الأفضلية في السوق التي من المعتاد أن تتجاوز أوقات التسليم فيها 10 أيّام، في حين نعلم أنّ العملاء لا يريدون أكثر من ثلاثة أيّام للاستلام. وبمجرّد معرفة ما يريده العميل، عليك أن تجد حلول سلسلة الإمداد والخدمات اللوجستية الجديدة لتحقيق ذلك، وهو ما قمنا به. حيث عملنا على تحسين كفاءة التشغيل لدينا لزيادة الإنتاجية، كما نقوم بالتسليم في الوقت المناسب لإرضاء العملاء. أصبح المستهلك النهائي أكثر وضوحاً فيما يتعلق بمتطلّباته حالياً، وهذا يعني أنّ عملائنا من شركات التجزئة يفهمون بشكل أوضح ما الذي يجب فعله لتلبية هذه المتطلّبات. كما نتولّى نحن مسؤولية الاستماع والاستجابة بمنتهى الجديّة، وتخطّي خدمة تسليم المنتجات لمنحهم أفضل الحلول التي تناسب احتياجاتهم.

كيف تتعاملون مع العملاء من مجموعةٍ واسعة من الصناعات؟

مهما كانت البضائع التي نقوم بنقلها فإن العميل يرغب في تقليل فترة التسليم من الشركة المصنّعة إلى المستلم النهائي. ويتطلّب كلّ قطاعٍ من المنتجات خدمةً مختلفة. ففي قطاع السيارات مثلاً يمكن تخزين السيارات لفترةٍ طويلة، ولكنّ هذا الأمر لا ينطبق على صناعة الأزياء التي تعمل موسميّاً، فلا يمكنك الاحتفاظ بملابس الشتاء لفصل الصيف. ولهذا يجب علينا مرعاة جميع القطاعات، وفهم المُنتَج واحتياجات العميل لتلبية متطلّباته. ويقوم فريق من الخبراء في فريق الإدارة باستعراض كافّة الجوانب؛ ومن خلال اختيار منتجاتنا وأساليبنا يتحكّم الفريق بالحلول ويكيّفها للتأكد من أخذ جميع الاحتمالات بعين الاعتبار والاستعداد لمواجهتها.

تعتبر الفطيم اللوجستية شركةً رائدة في تقديم الخدمات اللوجستية للسيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتقدّم مجموعة من الحلول الصناعية الأخرى مثل البيع بالتجزئة والصناعية ومعدّات المشاريع. كيف ترى مستقبل هذا النشاط في العمل؟

قمنا خلال عام 2014 بتوسيع نشاطنا في قطاعي الأزياء والتسليم المنزلي، وننظر حالياً إلى تحرّكات السوق عن كثب عندما نخطّط لتوسّعنا في قطاع الأغذية والقطاعات الأخرى. نتوقع توجّهاتٍ إيجابية في السنوات القليلة المقبلة التي تسبق معرض إكسبو 2020 في الإمارات العربية المتحدة. كما أنّنا في وضعٍ جيّدٍ حالياً كمجموعة من حيث تولّي مشاريع كبيرة وتوسّعنا في قطاعات جديدة.

ما هي إستراتيجية التوسّع الإقليمي لشركة الفطيم اللوجستية؟

نبحث عن التوسّع ونموّ الأعمال التجارية بينما نتوسّع جغرافياً من سوقنا المحلية إلى أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمن فيها قطر وعُمان والمملكة العربية السعودية وشرق وشمال أفريقيا ومصر.

المصدر: www.thebusinessyear.com