مقابلة مع بينوي جورج

تأسّست شركة الفطيم اللوجستية منذ 30 عاماً لخدمة مجموعة شركات الفطيم. ونمت الشركة بشكلٍ كبير على مرّ السنين حتّى أصبحت اليوم اللاعب الرئيسيّ في قطاع الخدمات اللوجستية، مع التركيز على نطاقٍ واسع من الأعمال بمن فيها السيارات، وخدمات التعاقد اللوجستية وإدارة الشحن والنقل العامّ.

تتمتّع الشركة بتغطيةٍ جغرافيةٍ شاملة من خلال شبكة واسعة تضمّ 14 موقعاً رئيسياً في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وتضمّ القوّة العاملة لدينا أكثر من 1000 موظّف عالي الكفاءة لتلبية احتياجات العملاء المتنوّعة.

كما تمتلك الشركة مجموعة متنوعّة من العملاء في قطاعات التجزئة، والأزياء، والأغذية، والخدمات الإنسانية، والإلكترونيات، والاتّصالات، والصناعة والتقنيات العالية، وتقوم بتخصيص حلول العمل حسب تنوّع متطلّبات العملاء ضمن هذه القطاعات المختلفة. وتتراوح السلع التي تتطلّب النقل من الأجهزة الدقيقة إلى الآلات الثقيلة.

أمّا من الناحية التكنولوجية، فإنّنا نستخدم عملية آليةٍ شديدة الفعّالية لتمكين جميع العملاء من الاطّلاع على حالة شحناتهم بشكلٍ مباشر.

كما نمتلك شبكة توزيعٍ ضخمة، ومن المتوقّع أن تنمو الفطيم اللوجستية بشكلٍ أكبر وتتوسّع إلى أسواق أخرى مع الحفاظ على موطئ قدمٍ ثابت في الشرق الأوسط.

كيف تحافظون على مراكز التوزيع؟ وهل يتطلّب ذلك استثماراتٍ كبيرة؟

نستثمر في مراكز التوزيع بشكلٍ كبير من حيث التكنولوجيا والأشخاص وإدارة المعدّات والامتثال للهيئات التنظيمية. كما نضمن أن تكون منشآتنا متوافقةً مع أفضل الممارسات الدولية في مجال الخدمات اللوجستية لأنّ هاجسنا الأساسيّ هو تلبية متطلّبات عملائنا.

هل هناك تغييرات جذرية تحدث في صناعة الخدمات اللوجستية اليوم؟

تتغيّر تفضيلات المستهلكين بسرعة وتتطوّر المتطلبات الفردية، ولذلك نشهد ظهور أنماطٍ ثابتة. حيث كانت شركات الخدمات اللوجستية في الماضي تقوم بتنفيذ جدول تسليم ثابت بين نقاط محدّدة، أمّا اليوم، فعلينا أن نختار كمياتٍ صغيرة وننقلها بشكلٍ أسرع ونرفع من وتيرة العمل، وهو ما يراه البعض تحوّلاً جذرياً في الطريقة التي نؤدّي بها عملنا. واعتمدت شركة الفطيم اللوجستية تقليدياً مفهوم مركز التوزيع حيث يكون على الفريق نقل منتجاتٍ متعدّدة من نفس الخطّ إلى موقعٍ واحد، كما في قطاع الأزياء على سبيل المثال، حيث نقوم بتحويل العديد من الملابس حسب الموسم والتصميم والحجم إلى متجرٍ واحد. ومن المتوقّع اليوم أن نقوم بتسليم وحدات مفردة إلى شبكة واسعة من العناوين، وهذا أمرٌ صعبٌ للغاية لأنّه علينا التكيّف مع التغيير في العمليات بعد أن أصبح تعاملنا مع المستهلك النهائي مباشراً. حيث يتطلّب انتقاء الطلبات الفردية، والتعبئة، وخدمات القيمة المضافة، والتوزيع المباشر إلى المستهلكين مساحة تخزينٍ أكبر من توزيع مبيعات التجزئة. ومن المهم ملاحظة أنّه في بعض الحالات قد تحوّلت نقطة البيع من المتجر إلى مزوّد الخدمات اللوجستية وخاصّةً في حالة الشراء عبر الإنترنت. وأصبح تجّار التجزئة ومقدمي الخدمات اللوجستية أكثر تعاوناً من أيّ وقتٍ مضى لمواكبة المتطلبات المتزايدة لأفضليات المستهلكين.

هل الابتكار جانبٌ مهمّ يجب أخذه بالحسبان في مجال الخدمات اللوجستية؟

الابتكار هو جوهر صناعتنا لأنّنا نبحث دائماً عن طرقٍ للقيام بأعمالنا بشكلٍ أكثر إنتاجية، وهدفنا النهائي هو ضمان سير العمليات بطريقةٍ آلية لتقديم خدمةٍ سريعة وفعاّلة إلى المستهلك.

ما هو سرّ النجاح برأيك؟

لقد بنينا أداء عملنا على أساس ثقافة الابتكار والتحسين المستمرّ. ويُعدّ الابتكار وتسخير التقنية المناسبة والمعرفة بالصناعة من العوامل الحاسمة التي تقود مقدّم الخدمات اللوجستية نحو النجاح. لذلك نجرّب طرقاً جديدة للقيام بالأعمال التجارية من خلال مواكبة التقلّبات في السوق واحتياجات العملاء المتغيّرة، ونتكيّف باستمرار مع الاتجاهات الجديدة في قطاع الخدمات اللوجستية وهو ما يحافظ على ريادتنا في سوقٍ تنافسيّةٍ للغاية. قامت شركة الفطيم اللوجستية مؤخّراً بتخصيص مركز توزيعٍ مساحته 30,000 مترٍ مربّع لأسطول توصيل الطلبات المنزلية. ويشكّل هذا المرفق محطّةً مركزية لتسليم العملاء مع إدارة فعّالة للوقت وتحسين مسارات النقل الأمثل. وقدّمنا هذه الميزات الجديدة كجزءٍ من استراتيجيتنا لعام 2014 لتلبية متطلبات العملاء في قسم مبيعات التجزئة السريعة التداول. ويبحث العملاء عن حلول مخصّصة لتقليل وقت معالجة الطلبات وتسليمها في زمنٍ أقلّ. وبمجرّد معرفة ما يريده العميل، عليك أن تجد حلولاً جديدة لسلسلة الإمداد لخدمة العميل وهو ما قمنا به. وقد أصبح المستخدم النهائي في هذه الأيام أكثر وضوحاً بشأن متطلّباته، وهذا يعني أنّ العملاء يعملون معنا لمساعدتهم على النموّ.

كيف تتأكّدون من تخصيص الموارد المناسبة؟

فهم العميل هو المفتاح الرئيسي. لذلك نقوم أوّلاً بتقييم احتياجات العميل ثم العمل حتّى تصبح البضائع في أيدينا لجعل العملية بأكملها سلسة. وبمجرّد أن نحدّد العملية النهائية، نقوم بإنشاء نقاط اتّصال على طول سلسلة الإمداد، وهي تعمل كمحفّز إذا كانت هناك حاجة لإعادة تخصيص الموارد لتلبية معايير الخدمة.

هل تلعب الموهبة دوراً مهماً في نجاح عملكم؟

تعتبر الفطيم رأسمالها البشري رصيدها الأكبر. وانطلاقاً من هذه النقطة فإنّ شركة الفطيم اللوجستية تمضي في تطوير موظّفيها لنشر ثقافة الابتكار والتحسين المستمر وتقدير النجاح، وهو ما يدفعها لتطبيق ثقافة تشغيل فريدة توفّر نتائج متناسقة، وتلبي توقعات عملائنا وتتجاوزها. كما استثمرت مجموعة الفطيم في المجال الأكاديمي، ممّا سمح للموظّفين باختيار الدورات التي يحتاجونها لنموّهم الشخصي. واستناداً إلى توسّعنا السريع، فإنّنا نضع في اعتبارنا التقدّم المهني لجميع الموظّفين لمساعدتهم على التطلّع للنمو داخل شركتنا. ونظراً إلى الأهمية البالغة لمشاركة العملاء، تقوم شركتنا باستطلاعات الرأي الدورية لتحديد المستوى الذي يشارك فيه كلّ موظّف مع عملائه. وقد شهدنا علاقةً إيجابيّة بين الموظفين المشاركين والعملاء الراضين.

ما نوع التحدّيات التي تواجهها شركة الفطيم اللوجستية؟

تشمل التحديات الحالية توجّهات المستهلكين المتغيّرة ومواكبة وتيرة التقدم التكنولوجي، فالشركات التي تتكيّف بشكلٍ أسرع مع التغيير تستطيع تحقيق نتائج مذهلة. كما أنّ استقطاب المواهب هو تحدٍّ آخر شديد الصعوبة.

ما هي خطط التوسّع لشركة الفطيم اللوجستية؟

يضمّ قطاع الخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون الخليجي اللاعبين الرئيسيين من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وعُمان. ويسري في دولة الإمارات العربية المتحدة مفهوم الشحن الجوي-البحري، حيث يمكن للشركة التي تشحن البضائع عن طريق البحر تخزينها في الموقع، وتقوم في المرحلة الثانية من الرحلة بشحن البضائع جوّاً إلى وجهات أخرى في أوروبا وبقية العالم. تتنامى الشحنات البحرية-الجوية في المنطقة بوتيرةٍ سريعة نظراً إلى المكاسب التي تحقّقها في مجال الفعّالية وزمن التسليم، ويمكن لشركة الفطيم اللوجستية المساهمة في هذا الطلب من خلال تواجدها المحليّ في الموانئ والمطارات الرئيسية في الإمارات العربية المتحدة. وتمنحنا منشآتنا في جبل علي إمكانية توسيع عروضنا والتوسّع الإقليمي في قطر وعُمان والمملكة العربية السعودية وشرق أفريقيا ومصر. أمّا بالنسبة لتوسّعنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، فنركّز على النموّ النوعي في إدارة الأغذية والأزياء والسجلّات.

المصدر: المصدر: مجلة "Retail Middle East"، مجلة "Logistics Logistics East"، مجلة "Global Supply Chain"