الفطيم اللوجستية لاعبٌ أساسيّ

تُعدّ شركة الفطيم اللوجستية حجر أساسٍ في صناعة الخدمات اللوجستية منذ فترة طويلة. ومع تطوّر قطاع الأعمال وتوسّعه بوتيرةٍ متزايدة في البلاد، تعمل الشركة لضمان البقاء على رأس المنافسة بالنسبة لاستحواذ المشاريع المستقبلية.

وتتمتّع دبي بكونها مركز النشاط التجاري في الشرق الأوسط وتستحوذ على معظم المشاريع ونسبةٍ كبيرة من حركة التدفّق التجاري، لذلك من المهمّ جداً أن تقدّم شركة إدارة المواد مساهمةً فعّالة وحيوية في نموّ الصناعة.

ويعتبر نقل عمليات الأسطول داخل الشركة أيضاً مقياساً على الثقة القوية في قدرة شركة الفطيم اللوجستية على اكتساب مبادرات أعمال جديدة خلال هذه الأوقات الصعبة، في الوقت الذي تبنّت فيه العديد من شركات الخدمات اللوجستية مقاربةّ حذِرة تجاه خطط التنمية.

ونتوقّع وفقاً لذلك أن نحقّق النموّ، وقد بدأنا التركيز أكثر على خدمات الأزياء اللوجستية على وجه التحديد بهدف أن نصبح مزوّد خدماتٍ لوجستية رئيسي تماشّيا مع آفاق النمو.

لا شكّ أنّ الشركات الرائدة في إدارة المواد تمتلك أفضليةً على الشركات الأحدث نتيجة امتلاكها أسهم قوية في السوق. ولكن في الوقت نفسه، ظهرت الكثير من الشركات الجديدة لإدارة المواد في السوق مع زيادة الأعمال التجارية وارتفاع عامل النموّ.

يُعدّ معرض إكسبو 2020 حدثاً كبيراً، وقد بدأ العملاء في جميع القطاعات بالاستعدادات الفعلية للاستفادة من أعمالهم. "نتوقّع أن يزيد هذا الحدث من شهرة دبي والمنطقة بأسرها، كما أنّ عدد الأشخاص الذين سيزورون البلاد سيساعد في زيادة ازدهار سوق التجرئة. وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ ما نأمل أن نشهده في معرض إكسبو 2020 هو نموّ الخدمات اللوجستية في قطاع الأزياء، وخاصّةً أنّ كبار مُصمّمي الأزياء حاضرون اليوم في سوق دبي"، كما يقول رامان كومار، القائم بأعمال المدير التنفيذي ومدير الشؤون المالية في الفطيم اللوجستية.

على الرغم من أن قطاع الأزياء ما يزال مرتكزاً في إيطاليا وفرنسا، إلّا أنّ دبي أصبحت مركزاً مُهمّاً، وسيزداد موقعها في ساحة الأزياء العالمية مركزيّةً يوماً بعد يوم. "عندما نفكّر أنّ الإمارات العربية المتحدة ستستضيف أكثر من 25 مليون زائر عام 2020، فإنّ النموّ سيكون استثنائياً بالنسبة للجميع. ونتوقع وفقاً لذلك أنّ نحقّق النموّ، وقد بدأنا التركيز بشكلٍ أكبر على الخدمات اللوجستية للأزياء على وجه التحديد بهدف أن نصبح لاعبا رئيسيا في مجال الخدمات اللوجستية بما يتماشى مع آفاق النمو". إنّ الإعلان الأخير عن أسبوع الأزياء الهندي الذي تمّ نقله إلى دبي هو مجرّد مثالٍ على مدى متابعة الشركة للأعمال التجارية. فيما يلي مقتطفات من المحادثة مع السيّد رامان كومار.

ما هو الوضع الحالي لأعمال إدارة المواد في المنطقة؟

تتفوّق منطقة دول مجلس التعاون الخليجي على المناطق الأخرى نظراً إلى أنّها رابطٌ استراتيجي للأعمال في العالم، ومع اقتراب موعد معرض إكسبو 2020 وكأس العالم 2022 في قطر، ازداد الطلب على أعمال إدارة المواد بشكلٍ ملحوظ.

ألا تعتقد أنّ شركات إدارة المواد الأقدم في السوق هي المهيمنة على هذا القطاع؟

لا شكّ أنّ الشركات الرائدة في إدارة المواد تمتلك أفضليةً على الشركات الأحدث نتيجة امتلاكها أسهم قوية في السوق. ولكن في الوقت نفسه، ظهرت الكثير من الشركات الجديدة في السوق مع زيادة الأعمال التجارية ومعدّل النموّ المرتفع. تتمتع دبي بكونها مركز النشاط التجاري في الشرق الأوسط وتستحوذ على معظم الأعمال مع نسبة كبيرة من تدفق التجارة استيراداً وتصديراً. ومن الأهميّة بمكان أن تقدّم شركة إدارة المواد مساهمة قويّة ومثمرة في نموّ الصناعة، بينما ترفع في الوقت نفسه معيار التميّز.

ما هو مستقبل احتياجات هذه الصناعة؟

أصبحت خيارات العملاء أكثر تنوّعاً مع وجود العديد من اللاعبين في السوق. ومن أجل تحقيق حضورٍ مؤثّر في السوق، نحتاج إلى التعامل بشكل حاسم مع توقّعات العميل من خلال تقليل مهلة التسليم، والحلول المُبتَكَرة وخدمة العملاء الذكية (التي تُعدّ المجال التخصّصي لشركة الفطيم اللوجستية). وقد مكّنتنا التحسينات التكنولوجية لأنظمة أعمالنا من التعامل بشكلٍ أفضل مع هذا التوسّع والإدارة الفعّالة. ويجب على الشركة دائماً تقديم حلول ذات قيمة مضافة بتكلفةٍ منخفضة.

هل يمكنك أن تخبرنا بالتفصيل عن إجراءات عملية تخصيص حلول العملاء؟

لطالما كان تخصيص خدماتنا وفقاً لمتطلبات العميل يمثّل صُلب عملنا. ونمتلك في شركة الفطيم اللوجستية طاقم عملٍ موهوبٍ ومتميّز لتقديم المشورة للعملاء، ويتمحور دورهم الرئيسي حول فهم الاحتياجات الفعلية للعملاء ووضع حلٍّ فعّال من حيث التكلفة وإضافة القيمة لأعمالهم الخاصّة. وقد نفّذت الفطيم اللوجستية حلولاً مبتكرة للصناعات اللوجيستية الخاصة بالطرف الثالث. كما حصلت الفطيم اللوجستية على شهادة أنظمة الإدارة المتكاملة (IMS) وفقاً للمعايير الدولية للصناعة مثل "آيزو 14001:2004" و"آيزو 9001:2008" ونظام إدارة السلامة والصحة المهنية "18001:2007".

وتُطبّق شركتنا طريقتان للحصول على آراء وملاحظات للعملاء بشكل منتظم في كل من الأعمال التجارية بين الشركات (B2B) وبين الشركات والمستهلكين (B2C)، وكذلك العملاء الأفراد والمستهلكين النهائيين، وهو ما يسمح لنا بالحصول على فكرةٍ واضحة عن مجالات التحسين أو التغيير من أجل تحقيق أهدافنا. ويتمّ إجراء استقصاءات الأعمال التجارية بين الشركات بشكلٍ مستقلّ من قبل شركة خدمات بحثية تابعة لطرفٍ ثالث. ويقوم الاستبيانان المستقلان ببحث رضا العملاء عن مستويات الاتّصال المختلفة بالنسبة لصانع القرار والمستخدم النهائي. ومن الأهمية بمكان لشركة الفطيم اللوجستية معرفة آراء العملاء على اعتبارهم صُنّاع القرار، حيث أنّهم معنيون بالأنشطة التجارية، ولا بُدّ أن يشعر المستخدم النهائي بالكفاءة والنوعية. وتُتيح لنا الاستفادة من نتائج هذه الاستطلاعات قياس أداءنا والعمل على تجاوز توقّعات العملاء.

كيف تبحث الفطيم اللوجستية في السوق الإقليمية لمعرفة الحلول الجديدة التي يجب تقديمها للعملاء في المستقبل؟

تستثمر الفطيم اللوجستية وقتاً طويلاً في إجراء الأبحاث لتقييم الاتّجاهات والمتطلّبات المستمرّة في السوق سواء من حيث التقنيات المتطوّرة، أو تحسين نطاق الخدمات المُقدّمة لعملائنا والتي تعزّز قدرتنا على تقديم حلول تنافسية.

يبلغ حجم قطاع الخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون الخليجي حوالي 35 مليار دولار أمريكي، وتُعدّ المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وعُمان السماهمين الرئيسيين في هذا القطاع. ويسري في دولة الإمارات العربية المتحدة مفهوم الخدمات اللوجستية الجويّة-البحرية، حيث يمكن للشركة التي تنقل المٌنتَج عن طريق البحر تخزينه في الموقع، وتقوم في المرحلة الثانية من الرحلة بشحن البضائع جوّاً إلى وجهات أخرى في أوروبا وبقية العالم. تتنامى الشحنات البحرية-الجوية في المنطقة بوتيرةٍ سريعة نظراً إلى المكاسب التي تحقّقها في مجال الفعّالية وزمن التسليم، ويمكن لشركة الفطيم اللوجستية المساهمة في هذا الطلب من خلال تواجدها المحليّ في الموانئ والمطارات الرئيسية في الإمارات العربية المتحدة. كما نشهد اهتماماً متزايداً للعمل في مصر وبلاد الشام، وحيث تمنحنا منشآتنا في جبل علي القدرة على توسيع عروضنا إلى الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا.

المصدر: www.globalsupplychain.mew