الخدمات العسكرية والإنسانية

تعرف شركة الفطيم اللوجستية من خلال خبرتها أنّه من النادر التنبّؤ بالتغيير، حيث أنّ أبسط التغييرات في التقنيات، أو التركيبة السكانية، أو الأنظمة، أو الاقتصاد أو عوامل لا حصر لها يمكن أن تشكّل تحدّيات لوجستية في أيّ جزء من العالم ودون سابق إنذار. وبشكلٍ مماثل، يمكن للكوارث الطبيعية والاضطرابات الجيوسياسية أن تغيّر وبسرعة حالة الاستقرار الاجتماعي أو السياسي، الأمر الذي يتطلّب استجابةً سريعة لتوصيل الإمدادات الحيوية المنقذة للحياة، أو لاستعادة النظام والحفاظ عليه.

ومع خبرة طويلة في إدارة سلاسل الإمداد الكبيرة في جميع أنحاء المنطقة، طوّرت الفطيم اللوجستية الكفاءات اللازمة للمساهمة الفعّالة في خدمة المعنيين بتقديم المساعدة الأساسية في السياقات التي تتطلّب تدخّلاً إنسانياً أو عسكرياً حيوياً.

الخدمات اللوجستية الإنسانية

تمتاز شركة الفطيم اللوجستية بخدماتها اللوجستية الشاملة وتتمتّع بقدرات الدعم الإنساني، وهي تعمل بالشراكة مع المنظمات غير الحكومية وهيئات الأمم المتحدة مستفيدةً من خبرتها في مجال الكوارث الطبيعية في أوقات السلم والنزاع، والتي تشمل شبكةً عالمية من الشركاء الراسخين في الأمريكتين وأوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ.

ولأكثر من عقد من الزمن، دخلت الفطيم اللوجستية في شراكة مع منظمات إنسانية دولية ومحلية مشهورة لتقديم المساعدة لنشر مواد الإغاثة المهمّة للمناطق المنكوبة. كما لعبت أدواراً رئيسية في عمليات الإغاثة من كوارث التسونامي والزلازل والفيضانات في جميع أنحاء العالم، وساعدت في الآونة الأخيرة على نشر المركبات ومواد الإغاثة الإنسانية داخل البلدان المتضررة من الاضطرابات السياسية. وتدعم الفطيم اللوجستية متطلّبات المنظمات الإنسانية لإدارة أسطولها، إلى جانب خدمات الوساطة الجمركية والشحن التي تسمح بتوزيع وتسليم المواد الضرورية للحفاظ على حياة الأشخاص الموجودين في المناطق المتضرّرة.

كما أنشأت الفطيم اللوجستية أنظمة إدارة المخزون للعديد من المنظمات غير الحكومية في مستودع يمتاز بموقعٍ استراتيجي في دبي، مما يتيح سهولة توظيف الموارد وتلبية المتطلبات الفورية في الميدان.

الخدمات اللوجستية العسكرية

تشارك الفطيم اللوجستية في إدارة سلسلة الإمداد الخاصة بالمقاولين الفرعيين والمقاولين الرئيسيين لقوات حلف الناتو في مناطق النزاع، وتوفّر طريقاً سلساً للإمداد من المنشأ إلى قواعد حلف الناتو عبر مزيج من النقل البحري والجوي والبري. ونظراً لحجم العمليات وحالة الإلحاح، فإنّ معظم هذه الحركات تستدعي استئجار السفن والطائرات لنقل الإمدادات الضرورية المحدّدة زمنياً إلى قواعد التشغيل الأمامية.

وعلاوة على ذلك، توفّر الفطيم اللوجستية أيضاً أوامر الشراء وإدارة الإمداد للعملاء باستخدام أنظمة تقنيات المعلومات المتطوّرة المتوفّرة وإمكانات التخزين لتوفير دمج طلبات الشحن وتحديد مواعيد التسليم في الوقت المناسب من الموردين. ويضمن هذا استفادة أصحاب المصلحة من نقطة اتّصال واحدة، ومن مزايا التكلفة من خلال القدرة على دمج مختلف الطلبات التي يتمّ الحصول عليها من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وعلى هذا النحو، أسّست شركة الفطيم اللوجستية سمعتها كأداة مساعدة رئيسية في سلسلة الإمداد للعمليات الحرجة للبعثات في مناطق النزاع.